تم إنشاء التانغو على ضفاف ريو دي لا بلاتا، وهو جزء من الهوية الأرجنتينية، كما أنها شيء يفتخرون به. لأنها المساهمة التي قدموها للعالم. لم يكن ذلك فقط من قبل الأرجنتينيين، ولكن من قبل أشخاص من جنسيات مختلفة الذين اضطروا للهجرة إلى بوينس آيرس. كما شاركوا في إنشاء التانغو. وجلب كل منهم شيء من أرضه:

أعطاها الشعب الإفريقي اسم (تانغو)

من اسبانيا : تأثرت التانغو ب (زرزويلا) نوع من الرقص الايمائي

من سكسونيا: اعطى الألمان (الباندنيون) ألة موسيقية

من ايطاليا: ساهم الموسيقيون الموهوبون بعزف وتأليف أغاني جديدة 

 

 التاريخ يكرر نفسه. قدم الأشخاص الذين غادروا بوينس آيرس وقاموا برحلة إلى أوروبا إيقاعا جديدا إلى باريس. كان نجاحا، رقصت التانغو هناك، وفي جميع أنحاء أوروبا،و في وقت لاحق في العالم كله 

 التانغو هي مثال محدد على أن شيئا جيدا يمكن أن يحدث إذا كان الناس من جنسيات مختلفة معا لجعل شيء مشترك بينهم. لأن التانغو تمثل الثقافة الأرجنتينية، أصبحت تراث وطني وأيضا عالمي للإنسانية.

التانغو هي مثال على ما هو ممكن إذا تم دمج جميع الاختلافات الثقافية بشكل خلاق.

في هذه الأوقات، يواجه مجتمعنا تحديات كبيرة بسبب الإمكانات الجديدة للبشر للسفر في جميع أنحاء العالم. ويفترض في بعض الأحيان أن تحديات التنوع الثقافي هي الخوف والعنصرية.

اقتراحنا هو دعوة الجميع للمشاركة في التانغو كنشاط للحوار المفتوح بين البشر من خلال الرقص، والاستماع إلى الموسيقى، ودراسة تاريخها، كلمات أغانيها

لهذا السبب، نقدم دروس وندوات التانغو لكل من يريد أن يجرب التانغو كنشاط ذهني مفتوح

نقوم بتنظيم العروض لتشجيع الناس الذين يعيشون في ألمانيا والقادمين إليها على الاندماج بالمجتمع

 

تغلبوا على الحدود

  • Facebook Social Icon
  • Instagram Social Icon