​لا تعرف المساعدة الطبية وتقدير الإنسان حدود دينية أو وطنية. الناس الذين يتبرعون بالخلايا الجذعية لا يميزون بين لون البشرة، والجنس، والعمر أو خلفية مرضاهم. يعتمد البحث العلمي على الخطاب وتعاون الناس من جميع أنحاء العالم.

نا في مؤسسة سيليكس نطبق هذا المفهوم ونقوم بحملات التسامح والتفتح الذهني

إن مجتمعنا يواجه تحديات كبيرة. العنصرية تعارض التنوع الثقافي والديني، والعيش المشترك والحقائق البسيطة، والتعصب يتشر الخوف. إن ما ينبغي أن يكون عليه مجتمعنا في المستقبل هو الآن موضوع نقاش مكثف. وتساهم مؤسسة سيليكس في هذه المناقشة من خلال حملة من أجل مجتمع منفتح ومتسامح، وتنظيم حفلات ترحيبية مع شركاء من مجال الثقافة والمجتمع المدني وقطاع الأعمال، وإطلاق حملات لجمع الأموال والسعي إلى إجراء حوار مع المواطنين. نحن نأخذ موقفا لمشاركة وإدماج الأشخاص الذين يعيشون في ألمانيا ويتوجهون إليها. تسعى المؤسسة للمساعدة في تشكيل عالم الغد مع التسامح، وفقا لشعارنا - التغلب على الحدود.

  • Facebook Social Icon
  • Instagram Social Icon